|  
 
 
   

القسم الاعلامي

أخبار المنتدى الاسلامي

أخبار المنتدى الاسلامي

تواصلت حلقات التدريس ضمن فعاليات الدورة العلمية في نسختها الخامسة عشرة تحت شعار (وما ينطق عن الهوى)الكاتب: أحمد الكتبي - بتاريخ: 30/07/2015

 

 
تواصلت حلقات التدريس ضمن فعاليات الدورة العلمية في نسختها الخامسة عشرة تحت شعار (وما ينطق عن الهوى) التي ينظمها المنتدى الإسلامي بحكومة الشارقة تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بحضور أكثر من 500 مشارك ومشاركة من داخل الدولة وخارجها، التحقوا ببرنامج الدورة الذي يتضمن أربع محاضرات يومياً عقب صلاة الفجر والعصر والمغرب والعشاء خلال الفترة من 25 يوليو/تموز الجاري وحتى الرابع من أغسطس/آب القادم. تواصلت حلقات التدريس ضمن فعاليات الدورة العلمية في نسختها الخامسة عشرة تحت شعار (وما ينطق عن الهوى) التي ينظمها المنتدى الإسلامي بحكومة الشارقة تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بحضور أكثر من 500 مشارك ومشاركة من داخل الدولة وخارجها، التحقوا ببرنامج الدورة الذي يتضمن أربع محاضرات يومياً عقب صلاة الفجر والعصر والمغرب والعشاء خلال الفترة من 25 يوليو/تموز الجاري وحتى الرابع من أغسطس/آب القادم. وتأتي الدورة العلمية ضمن أولويات خطط وبرنامج المنتدى الرامية لتدعيم الارتباط المجتمعي العلوم الشرعية وفق منظورها الرصين والقويم، وعلى التوعية والتثقيف بمتطلبات التفقه بعلوم السنة والإقتداء بما فيها من مبادئ إنسانية سامية، وتستقطب سنوياً ثلة من الطلبة والدراسين في العلوم الشرعية والمنتسبين إليها،وبلغ عددهم منذ انطلاقتها حوالي 1450 طالب وطالبة بمعدل 120-150 للحلقة الواحدة من أصل أربع تدرس يومياً. وأستهل فضيلة الشيخ الدكتور مصطفى ديب البغا أستاذ الحديث وعلومه في كلية الشريعة بجامعة دمشق أولى حلقات التدريس، والذي يعد أحد أبرز علماء العالم الإسلامي ممن لهم باع كبير في الفقه الشافعي حيث عمل على تدريس متون هذا المذهب في عدة جامعات عربية، كما تولى الخطابة والتدريس في مساجد دمشق، وصاحب كرسي علمي في المسجد النبوي، وقد اسند له في هذه الدورة شح كتاب " عمدة الأحكام " لأحد الكتب التي جمعت الأحاديث من الصحيحين، والتي استنبط منها أصحاب المذاهب الأربعة فقههم وبنوا عليها مذاهبهم. وخلال بداية الدرس أشاد فضيلة الشيخ د.البغا بدور إمارة الشارقة الثقافي والعلمي، ورعاية صاحب حاكم الشارقة لهذه الدورات، وحث طلبة العلم على التأدب بآداب العلماء واحترام أهل العلم والفضل، والتزام الوسطية والاعتدال والبعد عن الشُبه والحرص على ملازمة أهل العلم الموثوق بهم، والمشهود لهم بالعلم المواصل والثقة والمعرفة. وتمحور درس الفجر حول " أحاديث الأحكام - رسالة متن عمدة الأحكام من كلام خير الأنام للمقدسي الحنبلي، وأشار فضيلة الشيخ د.البغا يعتبر كتاب عمدة الأحكام للإِمام الحافظ تقي الدين ، أبي محمد عبد الغني المقْدِسِيِّ الجُماعيليِّ الحنبليِّ من أَجود الكتب التي صنفت في أحاديث الأحكام ، حيث انتقى المؤلف أحاديثه مما اتفق عليه الإِمامانِ البخاريُّ ومسلم في صحيحهما إلا في القليل منها ممن انفرد به أحدهما ، وأَلفه استجابة لطلب بعض طلبة العلم في اختصار جملة من أحاديث رسول الله ( ، وقد أجاد فيه وأفاد ، وسهَّل على طلبة العلم حفظه ودراسته حيث إِن أَحاديثه لا تزيد على أَربعمائة حديث ونيِّفٍ ، والكتاب مشروح ومتداول بين أيدي الدارسين ، وعنوانه اسم مطابق لمسماه فهو عمدة لكل من يرغب في دراسة الفقه الإسلامي على طريقة أهل الحديث والأَثر ، الذين يدورون مع الدليل الصحيح أينما دارَ لتطمئن بذلك قلوبهم بأَنهم يعبدون الله بما شرع على لسان نبيه (. من جانبهم أعرب الحاضرون من الطلبة والباحثين عن شكرهم وتقديرهم للمنتدى الإسلامي لاستضافته مثل هذه النماذج الفذة والفريدة من أهل العلم، ممن يدلونهم على الطريق بهديهم قبل مقالهم. وجدير الذكر أن الدورة العلمية أنطلقت بدأت بدروس علمية لفضيلة الشيخ الدكتور عبد الحكيم الأنيس كبير الباحثين في دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي،تحدث خلالها عن "الأربعون العجلونية" المسماة "عقد الجوهر الثمين في أربعين حديثا من أحاديث سيد المرسلين" أكد خلال حديثه أنها رسالة عظيمة النفع، تلقاها العلماء وتفاخروا بالإسناد إلى مؤلفها، فانتشرت في الأفاق وقرأها المحدثون لطلابهم ليعم اتصال الأسانيد وينتشر، وقد حاز مؤلفها رحـمه الله الإجازات والسند العالي من شيوخه الثقات الكبار قراءة وسماعا وإجازة وبذلك نالت هذه الرسالة الشهرة الواسعة عند علماء الإسلام.
وتأتي الدورة العلمية ضمن أولويات خطط وبرنامج المنتدى الرامية لتدعيم الارتباط المجتمعي العلوم الشرعية وفق منظورها الرصين والقويم، وعلى التوعية والتثقيف بمتطلبات التفقه بعلوم السنة والإقتداء بما فيها من مبادئ إنسانية سامية، وتستقطب سنوياً ثلة من الطلبة والدراسين في العلوم الشرعية والمنتسبين إليها،وبلغ عددهم منذ انطلاقتها حوالي 1450 طالب وطالبة بمعدل 120-150 للحلقة الواحدة من أصل أربع تدرس يومياً.
وأستهل فضيلة الشيخ الدكتور مصطفى ديب البغا أستاذ الحديث وعلومه في كلية الشريعة بجامعة دمشق أولى حلقات التدريس، والذي يعد أحد أبرز علماء العالم الإسلامي ممن لهم باع كبير في الفقه الشافعي حيث عمل على تدريس متون هذا المذهب في عدة جامعات عربية، كما تولى الخطابة والتدريس في مساجد دمشق، وصاحب كرسي علمي في المسجد النبوي، وقد اسند له في هذه الدورة شح كتاب " عمدة الأحكام " لأحد الكتب التي جمعت الأحاديث من الصحيحين، والتي استنبط منها أصحاب المذاهب الأربعة فقههم وبنوا عليها مذاهبهم.
وخلال بداية الدرس أشاد فضيلة الشيخ د.البغا بدور إمارة الشارقة الثقافي والعلمي، ورعاية صاحب حاكم الشارقة لهذه الدورات، وحث طلبة العلم على التأدب بآداب العلماء واحترام أهل العلم والفضل، والتزام الوسطية والاعتدال والبعد عن الشُبه والحرص على ملازمة أهل العلم الموثوق بهم، والمشهود لهم بالعلم المواصل والثقة والمعرفة.
وتمحور درس الفجر حول " أحاديث الأحكام - رسالة متن عمدة الأحكام من كلام خير الأنام للمقدسي الحنبلي، وأشار فضيلة الشيخ د.البغا يعتبر كتاب عمدة الأحكام للإِمام الحافظ تقي الدين ، أبي محمد عبد الغني المقْدِسِيِّ الجُماعيليِّ الحنبليِّ من أَجود الكتب التي صنفت في أحاديث الأحكام ، حيث انتقى المؤلف أحاديثه مما اتفق عليه الإِمامانِ البخاريُّ ومسلم في صحيحهما إلا في القليل منها ممن انفرد به أحدهما ، وأَلفه استجابة لطلب بعض طلبة العلم في اختصار جملة من أحاديث رسول الله ( ، وقد أجاد فيه وأفاد ، وسهَّل على طلبة العلم حفظه ودراسته حيث إِن أَحاديثه لا تزيد على أَربعمائة حديث ونيِّفٍ ، والكتاب مشروح ومتداول بين أيدي الدارسين ، وعنوانه اسم مطابق لمسماه فهو عمدة لكل من يرغب في دراسة الفقه الإسلامي على طريقة أهل الحديث والأَثر ، الذين يدورون مع الدليل الصحيح أينما دارَ لتطمئن بذلك قلوبهم بأَنهم يعبدون الله بما شرع على لسان نبيه (.
من جانبهم أعرب الحاضرون من الطلبة والباحثين عن شكرهم وتقديرهم للمنتدى الإسلامي لاستضافته مثل هذه النماذج الفذة والفريدة من أهل العلم، ممن يدلونهم على الطريق بهديهم قبل مقالهم.
وجدير الذكر أن الدورة العلمية أنطلقت بدأت بدروس علمية لفضيلة الشيخ الدكتور عبد الحكيم الأنيس كبير الباحثين في دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي،تحدث خلالها عن "الأربعون العجلونية" المسماة "عقد الجوهر الثمين في أربعين حديثا من أحاديث سيد المرسلين" أكد خلال حديثه أنها رسالة عظيمة النفع، تلقاها العلماء وتفاخروا بالإسناد إلى مؤلفها، فانتشرت في الأفاق وقرأها المحدثون لطلابهم ليعم اتصال الأسانيد وينتشر، وقد حاز مؤلفها رحـمه الله الإجازات والسند العالي من شيوخه الثقات الكبار قراءة وسماعا وإجازة وبذلك نالت هذه الرسالة الشهرة الواسعة عند علماء الإسلام.

 


أضف تعليقك


 
الصفحة الرئيسية
البث المباشر
عن المنتدى
الأنشطة و الفعاليات
تواصل معنا
الأخبار
المحاضرات و الدورات
ألبومات الصور
الاصدارات
المكتبة
للموظفين
 

  ©2013 جميع الحقوق محفوظة - المنتدى الإسلامي بالشارقة