|  
 
 
   

القسم الاعلامي

أخبار الشارقة الثقافية

أخبار الشارقة الثقافية

وقعا اتفاقية تعاون بين الجامعة القاسمية والأزهرالكاتب: حمد البيرق -الخليج - بتاريخ: 16/05/2013

 

استقبل صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بحضور سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي العهد نائب حاكم الشارقة، صباح أمس، بمكتب سمو الحاكم فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف .
.ورحب صاحب السمو حاكم الشارقة في مستهل اللقاء بضيف الإمارة والوفد المرافق له، وجرى خلاله تبادل الأحاديث الجانبية بين الطرفين حول عدد من قضايا وشؤون العالم الإسلامي والأوضاع التي يشهدها العالم العربي في الوقت الراهن، ودور الأزهر الشريف في نشر تعاليم الدين الإسلامي الحنيف وفق مبدئه السامي والأساس الذي يقوم على التسامح والصفاء .

وتقدم فضيلة الشيخ الدكتور أحمد الطيب بخالص الشكر والتقدير لصاحب السمو حاكم الشارقة على دعوته الكريمة له لزيارة إمارة الشارقة والتفضل بلقاء سموه .

حضر اللقاء الشيخ سالم بن محمد بن سلطان القاسمي المستشار بمكتب سمو الحاكم، والشيخ محمد بن سعود القاسمي رئيس دائرة المالية المركزية، والشيخ عصام بن صقر القاسمي رئيس مكتب سمو الحاكم، والشيخ صقر بن محمد القاسمي رئيس دائرة الشؤون الإسلامية، وراشد أحمد بن الشيخ رئيس الديوان الأميري .

من جهة أخرى، قام صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة رئيس جامعة الشارقة قبل ظهر أمس بمكتب سموه بالجامعة وفضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف بإبرام اتفاقية تعاون بين الجامعة القاسمية والأزهر الشريف، وذلك انطلاقاً من حرص الجامعة القاسمية بالشارقة على تعزيز أواصر التواصل وتوثيق الروابط الأكاديمية والثقافية مع الأزهر الشريف وهيئاته ومؤسساته العريقة بجمهورية مصر العربية وتأتي هذه الاتفاقية انبثاقاً من رغبة الطرفين بالبدء في تفعيل ودعم العلاقات فيما بينهما .


ونصت الاتفاقية على أن يولي الطرفان أهمية خاصة لتبادل العلماء وأعضاء الهيئات التدريسية في الجامعات والكليات والبرامج المتماثلة التابعة لهما، ويقوم كل منهما بإعداد برامج التبادل المناسبة التي تحقق الأهداف المرجوة والمنفعة المشتركة .


كما يعمل الطرفان على تشجيع البحوث العلمية المشتركة ويدعمان سبل التعاون بين علمائهما وأعضاء الهيئات التدريسية في الجامعات والكليات التابعة لهما لإجراء الأبحاث العلمية المتخصصة في المجالات ذات الأهمية المشتركة إلى جانب توفير الفرص لتبادل طلبة الجامعات والكليات التابعة لهما في الكليات والبرامج المتماثلة في كل منهما لتعظيم وتعميق استفادة الطلبة من آليات وموارد التعلم والبحث العلمي لدى الطرفين والتي تتوافق مع البرامج الأكاديمية التي يدرسها الطلبة في كلياتهم الأصلية، على أن يبدأ العمل بمذكرة التفاهم هذه من تاريخ التوقيع عليها، وتستمر لمدة خمس سنوات يمكن مدها لفترات أخرى بموافقة الطرفين .

وشهد توقيع اتفاقية التعاون بين الجامعة القاسمية والأزهر الشريف الشيخ سالم بن محمد بن سلطان القاسمي المستشار بمكتب سمو الحاكم، والدكتور عمرو عبدالحميد مستشار صاحب السمو حاكم الشارقة لشؤون التعليم العالي، والدكتور سامي محمود مدير جامعة الشارقة، والدكتور حميد مجول النعيمي نائب مدير الجامعة للشؤون الأكاديمية، والدكتور حسام الدين حمدي نائب مدير الجامعة لشؤون الكليات الطبية والعلوم الصحية، والدكتور محمد إسماعيل نائب مدير الجامعة للشؤون المالية والإدارية، وماجد الجروان نائب مدير الجامعة لشؤون العلاقات العامة وأعضاء الوفد المرافق لفضيلة شيخ الأزهر الشريف .

وكان صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي قد اصطحب ضيف الإمارة فضيلة الشيخ الدكتور أحمد الطيب في جولة في أرجاء المدينة الجامعية بالشارقة لتعريفه بما تحويه المدينة بين جنباتها من صروح جامعية ومؤسسات تعليمية وثقافية ومراكز بحوث ومنظمات دولية .

كما اطلع فضيلة شيخ الأزهر الشريف من صاحب السمو حاكم الشارقة على البرامج التعليمية التي تقدمها جامعة الشارقة والدرجات العلمية التي تمنحها، وما تدرسه من تخصصات علمية وأدبية مختلفة في شتى العلوم والآداب وما وصلت إليه من عدد الطلبة الخريجين من حملة شهادات البكالوريوس والماجستير والدكتوراه وتفضل سموه بتقديم درع تذكارية لضيف الإمارة، تثميناً من سموه لدور فضيلته في النهوض ببرامج وأنشطة وفعاليات الأزهر الشريف .


وأقام صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بحضور سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد ونائب حاكم الشارقة، ظهر أمس بقصر البديع العامر مأدبة غداء احتفاء بضيف الإمارة فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف والوفد المرافق له .

وتأتي زيارة فضيلة شيخ الأزهر لإمارة الشارقة مواصلة للتعاون القائم بين الجانبين في مختلف الشؤون التعليمية والثقافية والاجتماعية، ولما للأزهر من دور حضاري كبير في نهضة الأمة كونه إحدى المرجعيات الدينية الأساسية ولتميزه بالوسطية والاعتدال في الفكر والثقافة ودوره كذلك في الحفاظ على التراث العربي والإسلامي على مدى عصور وقرون .

حضر مأدبة الغداء الشيخ سالم بن محمد بن سلطان القاسمي المستشار بمكتب سمو الحاكم، والشيخ عبدالله بن محمد آل ثاني رئيس دائرة الطيران المدني، والشيخ محمد بن سعود القاسمي رئيس دائرة المالية المركزية، والشيخ عصام بن صقر القاسمي رئيس مكتب سمو الحاكم، والشيخ خالد بن عبدالله القاسمي رئيس دائرة الموانئ البحرية والجمارك، والشيخ خالد بن صقر القاسمي رئيس دائرة الأشغال العامة، والشيخ صقر بن محمد القاسمي رئيس دائرة الشؤون الإسلامية، والشيخ سالم بن عبدالرحمن القاسمي مدير عام مكتب سمو الحاكم، والشيخ عبدالله بن محمد القاسمي مدير فرع الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف بالشارقة .

كما حضرها محمد جمعة بن هندي رئيس المجلس الاستشاري لامارة الشارقة، وراشد أحمد بن الشيخ رئيس الديوان الأميري، وأحمد محمد المدفع رئيس غرفة تجارة وصناعة الشارقة، وخميس بن سالم السويدي رئيس دائرة شؤون الضواحي والقرى، وجمال الطريفي المستشار بمكتب سمو الحاكم، والدكتور عمرو عبدالحميد مستشار صاحب السمو حاكم الشارقة لشؤون التعليم العالي، وعدد من رؤساء ومديري الدوائر الحكومية بإمارة الشارقة وعدد من أصحاب الفضيلة الشيوخ والعلماء .

 

 


أضف تعليقك


 
الصفحة الرئيسية
البث المباشر
عن المنتدى
الأنشطة و الفعاليات
تواصل معنا
الأخبار
المحاضرات و الدورات
ألبومات الصور
الاصدارات
المكتبة
للموظفين
 

  ©2013 جميع الحقوق محفوظة - المنتدى الإسلامي بالشارقة