|  
 
 
   

القسم الاعلامي

أخبار المنتدى الاسلامي

أخبار المنتدى الاسلامي

المنتدى الإسلامي بيحث تحديات " الصرف الميسر " بالشارقةالكاتب: أحمد الكتبي - بتاريخ: 26/03/2019

 

عقد المنتدى الإسلامي بالشارقة عصر أمس الإثنين 26-03-2019م برنامجاً متخصصاً في اللغة العربية بعنوان « الصرف الميســـر» وذلك ضمن سلسلة البرامج العلمية والفعاليات الثقافية الخاصة بمشروع الإجازة العلمية في اللغة العربية للمنتدى بالشارقة، ويهدف البرنامج إلى تبسيط الصعوبات التعليمية للقواعد النحوية، وتدعيم معارف العربية في الإمارة،  ومناقشة الأدوات وسبل تعزيز استخدام الفضحى المنضبطة وفقاً لقواعدها النحوية، وتطوير مهارات الصرف والإشتقاق اللغوية، هذا وتستمر الدورة على مسرح المنتدى في سمنان الشارقة لمدة ثلاث أيام.
   
 
وحاضر في البرنامج د.إبراهيم البطوش إستاذ اللغة العربية في وزارة التربية والتعليم، حيث استهل بالثناء على البارئ بأن كلل للإمارة هذا التوجه الثقافي الحميد في تبني مسؤولية حماية اللغة وتدعيم الوعي المجتمعي بها في حلقات وورش تدريبة متخصصة، وأوضح  عدد من النظريات المُسفرة لنشأة الفصحى تاريخياً ، وبين بأن العربية : هي من أبرز اللغات على الإطلاق وأكثرها جزاله في الألفاظ وقدرة على استعاب المعاني الجليّة، وهي فريدة في قدرتها على التصوير والتعبير ودقة في البيان والبلاغة، ، وبين د.البطوش ضرورة تعلم الصرف الميسر وأسبابه ومبرراته، كما شرح للمشاركين عدد من المسائل النحوية والقواعد النحوية المُيسرة، وأوضح بأن العربية لها من الخصائص النحوية ما يمكنها من مو اكبة التطور الزماني والمكاني لكل العصور بسهولة ويُسر، وتتسم بنظمها الخاص في الكتابة والأبجدية ويتشعب منها أنظمة عديدة في الكتابة بهسولة، وتصوير على المشاعر والأحاسيس بدقة ويُسر.
 
هذا وتستعرض الدورة دراسة لغوية حديثة بعنوان " الدراسة المُيسرة في المشتقات الصرفية تأليف " د.ماهر المبيضين رئيس قسم اللغة العربية في جامعة الشارقة، ط 2019م، وتناقش حوالي مئة من الموضوعات النحوية البارزة، مصنفة على خمسة أبواب اسم الفاعل، وصيغة المبالغة، اسم المفعول،الصفة المشبهة،والصفة المشبهة بـ إسم الفاعل، وأخرها باب اسما الزمان والمكان.
 
من جانبه أثنى سعادة أمين عام المنتدى الإسلامي د. ماجد بوشليبي بأن الشارقة مباركة في نهجها وسلكها الثقافي في الاعتناء باللغة العربية، وخدمة علومها والتغلب على صعوبات استعاملها عبر العديد من المبادرات اللغوية والثقافية المبتكرة في مجالات التأليف في الأدب، والعلوم والمعارف الأكاديمية وأجندة حافلة بالرامج اللغوية والنحوية الصرفة تشرف عليها جملة من المؤسسات الثقافية وتتعاون على تحقيق رؤية الإمارة الحكيمة في توفير المعارف الإصيلةة بالعربية، وعلومها وتاريخها، وتعمل على إعداد الباحثين والدراسين وفق مساقات تدريبية متخصصة، وعلى رأس هذه المؤسسات المنتدى الإسلامي الذي يجتهد في تقويم الجوانب المهارية للغة بالمجتمع وفق منهج أكاديمي منضبط ويعمل على ثلاث تحديات التحدث، وتحديات الاستماع والبيئة السماعية، وتحديات الكتابة والتعبير السليمة.
وأضاف د.بوشليبي " اليوم نسير وفق خطة العمل الثقافي في مجال العربية نحو التمكين المجتمعي لها ولعلومها ولمعارفها الجليلة وتبيسطها للدارسين وفق مساقات علمية وتدريبهم في ورش متخصصة على مهاراتها النحوية في النحو ، والصرف، العروض ، وفي الأدب والبلاغة، وذلك وفق وطموحات المنتدى الإسلامي الثقافية في إشاعة العربية المنضبطة وفقاً للقواعد النحوية والبلاغة، وتعزيز حضور الفصحى مجتمعياً في الإمارة.

 
ختاماً نوه د.بوشليبي إلى أن المنتدى يسهم على مدار أكثر من عقدين في تأهيل الأفراد لغوياً على النحو المطلوب، حتى أصبح اليوم يضم على أرشيف ثقافي ضخم في اللغة العربية، وعلومها وتاريخها، يسهم برفد الباحثين والدارسين بالمعارف اللغوية المطلوبة ضمن مساقات علمية مُبسطة ودورات تدريبية مُيسرة وورش مهارية مكثفة، وذلك إنطلاقاُ من الإيمان الراسخ بأن العربية وسيلة التواصل الرئيسة وأداة التعليم والتلقين الفاعلة في نشر الصورة الناصعة معارف الثقافة الإسلامية الرصينة وتعاليمها السمح ومبادئها الغراء ".

 


أضف تعليقك


 
الصفحة الرئيسية
عن المنتدى
الأنشطة و الفعاليات
تواصل معنا
الأخبار
للموظفين
 

  ©2013 جميع الحقوق محفوظة - المنتدى الإسلامي بالشارقة