|  
 
 
   

القسم الاعلامي

أخبار المنتدى الاسلامي

أخبار المنتدى الاسلامي

المنتدى الإسلامي يقف على المستجدات الفقهية والنوازلالكاتب: أحمد الكتبي - بتاريخ: 18/12/2017

 

بدأ اليوم الإثنين 18 ديسمبر الملتقى الأول للمستجدات الفقهية، والذي ينظمه المنتدى الإسلامي في الشارقة، بهدف تقديم رؤية متخصصة فقهية نحو قضايا المالية المعاصرة، والمستجدات الحديثة التي لا يستقيم حياة الأفراد الا بمراعاتها والعمل بأحاكمها، وتوضيح الأحكام الشرعية فيها.
 
وبدأ الملتقى بكلمة افتتاحية لسعادة الدكتور ماجد بوشليبي أمين عام المنتدى، مرحباً بالحضور ومثمناً مشاركتهم في المتلقى الأول للمستجدات الفقهية، وتطرق إلى أن الملتقى ينفذ ضمن توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة في صياغة خطة عمل ثقافي متكاملة على المستوى الفكري، والمستوى الاجتماعي والإنساني، والتي بدورها تدعم مفاهيم الشريعة السمحة، وتتفاعل مع مستجدات العصر وتعالجها في أطر فقهية وعلمية مرنة، وأوضح الدكتور أن الملتقى الأول يهدف إلى تقديم رؤية واضحة ومتخصصة للمهتمين وطلبة الدراسات الإسلامية بجوهر الثقافة الإسلامية، والذي يعتبر منهج يمثل مظلة لحماية حقوق الممارسات وحريات المعاملات المالية المختلفة.

 
وقدم المحاضرة الأولى ضمن برنامج المتلقى أ د. محمد مصلح الزعبي رئيس قسم أصول الدين بكلية الشريعة – جامعة الشارقة، وتحدث حول موضوع " مستجدات الوقف والزكاة"، والذي قدم تعريفاً لمصطلح المتسجدات بأنها النوازل المعاصرة، والأمور الطارئة التي يحتاج فيها الفرد المسلم إلى حكم شرعي، وهي تلك التي لا يوجد بها نص فقهي أو حكم سابق، وبين أ.د الزعبي أن المجتمع الإسلامي مجتمع متراحم متكافل يرحم الكبير فيه الصغير، ويعطف فيه الغنيُّ على الفقير،يفيض بالخير والبرِّ،وتتجلى أبهى صوره فيما عُرف بنظام فريضة الزكاة والوقف عند المسلمين، وتطرق إلى أهمية الزكاة بأنها تنمية للمال وتطهيره وتحصين له، وأن من أهم مقاصد الزكاة الاجتماعية تحقيق التكافل الاجتماعي، والعمل على إنعاش الاقتصاد الإسلامي، مساعدة المحتاجيين على تجاوز الازمات المالية والكوارث الاجتماعية، إضافة للحد من البطالة والجريمة والانحراف.
وأشار الضيف بأن من أبزر المستجدات في الزكاة والتي هي ذمة مالية في ذمة صاحب المال طالما بلغ النصاب، وأوضح بداية زكاة النقود الورقية بعد اختفاء التعامل الناس بالذهب والفضة، وأنها تأخذ أحكام النقود، والتي يجب عليها الزكاة متى ما وصلت أدنى النصابين ( الذهب والفضه)، وتطرق كذلك إلى موضوع زكاة الأسهم والسندات، باعتبارها صك لحصة الفرد في الشركات المساهمة، وله قابلية للتداول ويتعامل به الناس في المجتمع، لذى وجب أن تعامل معاملة عروض التجارة وتأخذ حكمها.
وقد تطورت استخدامات الزكاة والوقف لدى المسلمين في صورة لا نظير لها في أمم الأرض، فقد شهدت نمواً كبيراً إلى أن باتت ذات أثر رئيسي في كفاية ذوي الحاجات، وتنوعت مجالاتها، فلم تدع فئة من المجتمع تفتقر إلى العون إلاّ وشملتها بالعناية، يستوي في ذلك الأيتام والفقراء والمساكين والأرامل والمرضى والعجزة والمسنون والمعاقون وطلبة العلم وعابرو السبيل وغيرهم ؛ فكان لهما  الأثر الواضح في عملية التنمية البشرية التي تُعنى ببناء الإنسان بجميع جوانبه.
 
هذا ويستمر الملتقى حتى يوم الخميس القادم 21 ديسمبر الحالي، بهدف تسيلط الضوء على الشمولية الفريدة للفقه الإسلامي، الذي ينظم كل ما يحتاجه الناس والمجتمع في عبادتهم اليومية ومعاملاتهم الحياتية، وتوضيح مقاصد  الشريعة التي تضمن وتكفل المصالح المرسلة بالحماية وصونها في إطر سمحة تقوم على خدمة للمجتمع وتضمن استمرار وتعايش الطبيعة البشرية، وتقريب فقه النوازل والعقود والمعاملات المختلفة لطلبة الشريعة والباحثين بالثقافة الإسلامية وأصحاب المعاملات المالية.
سيناقش في الملتقى عدداً من المحاور النوعية المميزة المتعلقة بموضوع المستجدات حيث سيقدم أ.د محمد سليمان النور أستاذ الفقه وأصوله  بكلية الشريعة – جامعة الشارقة محاضرتين الأول بعنوان : مستجدات التجارة وعقود التأمين، والثانية بعنوان " المستجدات الطبية"، كما يستضيف الملتقى أ.شادي أحمد زايد مدير تداول- شركة الشارقة الإسلامي للخدمات المالية حول موضوع الأوراق المالية والمنتجات المصرفية في اليوم الأخير من برنامج الملتقى.

 


أضف تعليقك


 
الصفحة الرئيسية
البث المباشر
عن المنتدى
الأنشطة و الفعاليات
تواصل معنا
الأخبار
المحاضرات و الدورات
ألبومات الصور
الاصدارات
المكتبة
للموظفين
 

  ©2013 جميع الحقوق محفوظة - المنتدى الإسلامي بالشارقة