|  
 
 
   

القسم الاعلامي

أخبار المنتدى الاسلامي

أخبار المنتدى الاسلامي

ورشة " فقه الطيب " تقف على أخلاقيات ومسوليات المهنه بالقاسميالكاتب: أحمد الكتبي - بتاريخ: 12/12/2017

 

اختتم المنتدى الإسلامي بالشارقة صباح اليوم الثلاثاء 12 ديسمبر 2017م في مستشفى القاسمي  ورشة علمية بعنوان " فقه الطيب "، والتي نظمها ضمن خطة العمل الثقافي بالمؤسسة نحو تعزيز وعي المجتمع بالثقافة الإسلامية المجتمعية، وتوضيح ما تتسم به الشريعة الغراء من سعة وتسامح وتوازن وكفالة للحقوق لأفراد المجتع، ونشر الوعي السلوكي والأخلاقي والقانوني في مجال التطبب والعلاج في إطار شرعي ومهني وقانوني بالدولة، هذا وقد شهد الدورة لفيف من مختلف التخصصات الطبية وعدد من المشتغلين بالثقافة الإسلامية والقانونية.
استهلت الورشة بتقديم د. ضحى عرضاً بأخلاقيات الطبيب، حيث عرفت المشاركين بداية بـ "فقه الطبيب" بأنه جملة والألتزام بالقيم الأخلاقية المرتبطة بالمهن الصحية، وما يتصل بها من مقاصد شرعية في حفظ الضرورات الخمس التي هي الدين والنفس والعقل والعرض والمال. وأكدت الطبيبة على أنه يشترط على الممارس للمهنة أن يبتغي وجه الله عز وجل في تأدية عمله بإخلاص، وإتقان، ويحافظ على خصوصية المريض و الإجتهاد في توفير كافة السبل العلاجية النفسية والمادية للتخفيف من آلامه، وتوضيح البدائل ومسببات المرض، وأسباب الوقاية إضافة إلى شرح الطبيب أنواع المضاعفات المحتملة لكل حالة، شهد الورشة لفيف من الأطباء والمتخصصين بمزاولة المهنة من أقسام مستشفى القاسمي وعدد من الأطباء المتخصصين بالمراكز الطبية الخاصة بالإمارة.
كم تضمنت الورشة موضوع الفقه القانوني للطبيب والمريض قدمها أ.زايد الشامسي رئيس جمعية الإمارات للمحامين والقانونيين، و وضح فيها أن دولة الإمارات العربية المتحدة، تعد رائدة في مجال تقنين مهنة الطب، وما يتصل بها من حقوق ومسؤليات طبية وواجبات قانونية، أبرزها قانون مكافحة المواد المخدرة والمؤثرات العقلية، قانون مزاولة مهنة الطب البشري، قانون مهنة الصيدلة والمؤسسات الصيدلانية، قانون المسؤولية الطبية قانون الحجر الطبي، كما بين أ. الشامسي في محاضرته حدود مسؤليات الطبيب قانونياً مع ضرورة مراعاة أخلاقيات المهنة.
و تحدث في الورشة فضيلة الشيخ د. قيس آل مبارك أستاذ أكاديمي بالمملكة العربية السعودية وعضو سابق في هيئة كبار العلماء، تحدث حول موضوع الفقه الشرعي لسلوك وأخلاق الطبيب، وأوضح بأن مهنة الطب من المهن المشروعة، وأنها فرض كفاية تجب على فئة من المجتمع أن تتقنه وتمارسه، حتى تستقيم الحياة، وأكد د.قيس أن الفقه الشرعي فقه إنساني متوائم مع كافة البشر على تباين أجناسهم وأديانهم، وشدد على أن الطب له منزلة رفيعة وأنه ضرورة لقيام المجتمعات وحفظ النفس، وبين أن الشريعة الغراء شملت في تنظيمها كل احتياجات الإنسان بشكل يكفل للفرد  تعاملاته وعباداته وما يعينه على ذلك من تقوية للجسد وتحصينة ضد الأمراض والأوبئة، وعلى الطبيب تبصير  المريض تفاصيل حالته، والآثار اللاحقة، وكذلك المخاطر الجانبية المحتملة، وأنه على الطبيب يراعي أهلية المريض لإجراء التدخل اللازم للحالة، هذا وتخلل الورشة مداخلات المشاركين توضيحاً وتفاعلاً مع استفساراتهم.
من جانبه أثنى د.ماجد بوشليبي على التنسيق مع الوزارات والهيئات الاتحادية في مجال خدمة الثقافة الإسلامية، وتوضيح المقاصد الشرعية في المجالات المعرفية المختلفة، حيث ترتكز حياة الفرد وأنماط سلوكه على ثقافته، والتي بدورها تستمد من سماحة الشريعة الغراء، وأن ورشة فقه الطيب، إنما هي رسالة إلى التعمق في جوانب هذا المجال من ثلاث محاور رئيسة لهذه الورشة، وأشاد كذلك بالعناية التي توليها إمارة الشارقة، في خدمة الثقافة، ورفد المجتمع بالمعرفة الثقافية المطلوبة، حتى يمارسوا عباداتهم ومعاملاتهم في إطار واعي، وقانوني سليم، يحفظ لهم حقوقهم ويحفظ للمريض والطبيب الحريات المسؤولة والمكفولة في ثقافتنا الإسلامية.

 


أضف تعليقك


 
الصفحة الرئيسية
البث المباشر
عن المنتدى
الأنشطة و الفعاليات
تواصل معنا
الأخبار
المحاضرات و الدورات
ألبومات الصور
الاصدارات
المكتبة
للموظفين
 

  ©2013 جميع الحقوق محفوظة - المنتدى الإسلامي بالشارقة